هل يمكن علاج الشلل النصفي؟

0 86

هل يمكن علاج الشلل النصفي؟ الشلل النصفي هو الذي يستهدف القدمين والذي يسبب في منع القدرة على المشي ولكن من خلال البحوث والتجارب والخبرات توصلنا إلى علاجات عديدة لهذا النوع من الشلل والتي تساعد في التغلب على الحادثة و استطاعة الشخص العودة للحركة بشكل طبيعي. سوف نقدم في هذا المقال عبر موقع صحتنا كيفية علاج الشلل النصفي

ما هو الشلل النصفي؟

الشلل النصفي هو إحدى تصنيفات الشلل التي تصيب الفرد في النصف السفلي من جسمه بالإضافة إنها تؤثر عليه بعدم قدرت المصاب على الحركة. ويكون السبب الرئيسي الذي يؤدي إلى الشلل هو حدوث مرض أو تعرض جزء من الجهاز العصبي المسؤول عن النصف السفلي من جسم الإنسان إلى إصابة فيه.

 ما هي أنواع الشلل؟

 للشلل أنواع عديدة مختلفة التي تصيب أجزاء معينة بالجسم وتؤثر عليه تشمل هذه الأنواع ما يلي:

  •  أحادية الشلل النصفي:

 إن هذا النوع تكون الإصابة فيه موجهة على طرف واحد في جسم الإنسان.

  •  الشلل السفلي:

 كما أن التعرض للشلل السفلي يؤدي إلى الإصابة الجزئية في الساقين معا.

  •  شلل مزدوج: 

تشمل الإصابة بهذا النوع من الشلل الساقين معا أو الذراعين معا. 

  • الشلل النصفي:

 يصيب جهة واحدة من الجسم لذلك سميت بالشلل النصفي. أمثلة عنه: الذراع اليسرى مع الرجل اليسرى. 

  • الشلل الرباعي: 

شمولية هذا النوع أكبر من باقي انواع الشلل وذلك لأنها تؤثر على الساقين وايضاً الذراعين في ذات الوقت.

ما هي أعراض الشلل النصفي؟

هناك مجموعة من الأعراض التي تظهر على الفرد المصاب بهذا المرض. في بعض الأحيان نلاحظ أن الأعراض التي تظهر على شخص تختلف عن الآخر وذلك بحسب مقاومة جسم كل شخص للمرض بالاضافة إلى أن بعض الاشخاص يصابون بالشلل بشدة أكبر من البعض. 

وفي بعض الاحيان تكون سرعة ظهور علامات الإصابة على الشخص كبيرة ومن الممكن أن تظهر بعض الأعراض بعد مدة من الإصابة وتحتوي ما يلي:

  • عدم تمكن الفرد من الشعور ومن التحريك للنصف السفلي من جسمه.
  • الشعور بالألم المزمن.
  • الشعور بالألم الذي يؤثر على النصف السفلي للجسد ولكن يكون هذا الألم وهمي.
  •  المشكلات التي تصيب المثانة والأمعاء.
  •  صعوبة في المشي أو الوقوف.
  •  زيادة في الوزن.
  •  الإصابة بالاكتئاب.
  •  مشاكل جنسية.
  •  تعرض الجلد لتشوهات. 
  • حدوث الالتهابات.
  •  ارتفاع بضغط الدم.

 ما هو تشخيص الإصابة بالشلل النصفي؟

يستطيع الطبيب التشخيص من خلال معرفة الأعراض كما أنه يحتاج إلى بعض اختبارات التصوير الطبية ومعرفة إن تعرض الفرد لحوادث سابقة. وتشمل هذه الاختبارات مايلي:

 التصوير بالرنين المغناطيسي.

 الأشعة السينية.

 الأشعة المقطعية.

 ويوجد أيضًا اختبارات يمكن أن يقوم بها مثل:

 التخطيط الكهربائي للعضل: يستفاد منه في قياس استجابات الجسم أثناء تعرض العضلة المصابة للتحفيز.

 ما هي أسباب الشلل النصفي؟ 

يصاب الإنسان في الغالب نتيجة تعرض الحبل الشوكي والدماغ إلى مشاكل والتي تؤثر على الجسم بأنها توقف وصول الإشارات إلى الجزء السفلي منه. وبالتالي عند عدم مقدرة العقل على إرسال الإشارات إلى الجزء السفلي يحدث عند ذلك الشلل.

كما أن البعض من الحالات التي تسبب الشلل تكون ناتجة عن تعرض الفرد للحوادث وبعض هذه الحوادث هي: 

  • حوادث السيارات. 
  • التعرض للسقوط. 
  • الحوادث التي تكون نتيجة التمارين الرياضية.

 و البعض من الحالات الاخرى تكون نتيجة مشاكل في الدماغ وأضرار في الحبل الشوكي وتكون هذه الحالات متضمنة ما يلي:

  •  الشلل الدماغي.
  •  السرطانات.
  •  الحالات العصبية.
  •  السكتة الدماغية.
  •  تصلب متعدد.
  •  أورام العمود الفقري.
  •  أورام الدماغ.
  •  الشلل النصفي التشنجي الوراثي.

ما هي عوامل الخطر الشائعة للإصابة بالشلل النصفي؟ 

كما يوجد بعض العوامل التي تسبب خطر الإصابة بهذا المرض وتتضمن هذه العوامل ما يلي:

 اتباع الألعاب الرياضية التي تحتاج مجهود عالي مثل: 

  • كرة القدم.
  •  المصارعة.
  •  والدخول في رياضات أخرى مثل: الجمباز. الغوص. ركوب الأمواج.

ما هي العلاجات للشلل النصفي؟

 ليس هناك طرق لمعالجة الشخص المصاب بهذا المرض بل يوجد طرق يستطيع المصاب من خلالها أن يستعيد تدريجياً بعض التحكم بالعضلات المصابة.

كما تفيد هذه العلاجات بتخفيف الأعراض التي تظهر على الشخص نتيجة إصابته بهذا المرض. وتتضمن طرق العلاج التالية:

  •  علاج بدني:

 يقوم هذا العلاج على مساعدة الفرد بتخفيف الألم لديه بالاضافة إلى إعطاء القوة للعضلات المحيطة وعدم تلف العضلات.

  •  العلاج بالممارسة: 

كما تسهم الممارسة في تقوية الفرد المصاب بالشلل النصفي لكي يستطيع القيام بالمهام اليومية المترتبة عليه.

  •  الأجهزة المساعدة : 

تساعد بعض الأجهزة المريض في تنقله وقيامه ببعض المهمات البسيطة وتشمل ما يلي: الكراسي المتحركة – الدراجات البخارية الكهربائية.

  •  الأدوية: 

كما تساعد الأدوية المريض على تخفيف الألم لديه أو عدم ظهور بعض العوارض مثل: مرخيات العضلات – مسكنات الألم – مخففات الدم.

  •  العمليات الجراحية:

بالإضافة لذلك يمكن لبعض للعمليات الجراحية أن تساعد الشخص المصاب بالشلل على الحركة. 

يعتبر الشلل النصفي مرض دائم  ويستمر مع الفرد ولا يوجد علاج  فعال له . كما وجدنا أنه يمكننا تحسين حالة المريض بعدة علاجات وفي حال سوء الحالة يحصل مضاعفات ثانية وتتضمن ما يلي:

حدوث بعض التشنجات – وجود مشاكل هضمية – التعرض للإمساك – السلل البولي – وهن في العضلات – التهابات.

 وهكذا نكون قد علمنا أنه من الممكن أن نعالج حالات الشلل النصفي الذي يؤثر على الفرد بانعدام القدرة لديه على قيامه بوظائف الحياة.  وذلك بتخفيف الأعراض والضرر الحاصل بالعضلات وحماية الدماغ والحبل الشوكي. كما أن هذه العلاجات تساعد المصاب على استعادة السيطرة لديه على عضلاته المصابة ومحاولته على الحركة. وفي الختام نتمنى لكم من فريق موقع صحتنا أن نكون استطعنا أن نقدم لكم كل ما تريدون معرفته مع التمني للصحة والسلامة.

اترك رداً

لن يتم عرض بريدك الالكتروني.

تم إضافة تعليقك بنجاح

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. سنفترض أنك موافق على هذا ، ولكن يمكنك إلغاء ملفات الكوكيز في أي وقت إذا كنت ترغب في ذلك. موافق قراءة المزيد